شهادات حقيقية

شهادة حديثة عن "ماكسوسايز" :
"منذ حوالي 6 شهور أقنعت زوجي بعمل تكبير للقضيب، فقد كانت حياتنا الجنسية قد أصبحت عادية وشعرت بالحاجة لإثارتها بالكامل، لذا جعلته على اتصال مع صديقين بخصوص عملية جراحية لتكبير القضيب ولكن كان هناك من نصحه ضد أي شيء من هذا القبيل، ثم قابلنا طبيبين نصحا ببعض الأدوية ولكن لم يكن لهذا أيضا أي نتيجة، بعدها وجد زوجي هذا الموقع الإلكتروني الذي يطري على مزايا ماكسوسايز، فقام زوجي على الفور بشراء زجاجتين وكانت النتائج رائعة، استخدم مايك زوجي "ماكسوسايز" للثلاثة أشهر ونصف السابقة وقد حصل بالفعل على زيادة فعلية في حجم القضيب، لقد أصبحت حياتنا الجنسية أيضا في ازدهار حيث لم تكن أبدا بهذه الروعة، شكرا ماكسوسايز!"

- س.س،33 سنة، مونتريال - كندا




شهادة حديثة عن "فيجاروك" :
"كانت حياتي عبارة عن فوضى تامة كما كانت حياتي الجنسية منتهية بالكامل، فقد فقدت القدرة على الانتصاب بالكامل مما تركني فريسة للاكتئاب الذي استهلك معظم وقتي، طلبت زوجتي الطلاق مما كسرني إلى حد أبعد، عندها جربت فياجرا ( التي كانت لها أعراض جانبية) ، ثم اتصلت بجراح للاستعلام عن أي جراحة ممكنة لكنه أخبرني بأن صحتي ضعيفة للغاية، وقال لي أنه طالما أنني أعاني من أمراض أخرى فإن الجراحة في هذا الوقت ستكون مخاطرة، بعدها ائتمنت صديقا على سري فأخبرني عن فيجاروك، دخلت على الإنترنت وابتعت بعضًا مها؛ أنا لست خبيرا طبيا ولكن يجب أن أقول أنني قد لاحظت تغيرات فورية، لقد شعرت بالنشاط كما عاد الانتصاب للوضع الطبيعي، أنا اليوم قد شفيت من أعراض ضعف الانتصاب وأتطلع للتغلب على صعوبات الحياة بذهن منفتح وحياة خالية من الأمراض"

- ب.غ، 52 عامًا- ليفربول - المملكة المتحدة




شهادة حديثة عن "برماستوب" :

"كنت أعيش في مأساة! لم أكن أستمر في الفراش لأكثر من دقيقة، ظنت زوجتي أنني قد فقدت الاهتمام بها وشعرت بالاكتئاب، كنت أيضا في حالة كآبة لأن كل محاولاتي لتأخير وقت القذف باءت بالفشل، استشرت طبيبا نصحني بممارسة تمارين، قمت بعمل تمارين شاقة وانتهى بي الأمر بكسر في الظهر، أصبحت الحياة أكثر تعاسة، أصبحت زوجتي محبطة وبدأت في البحث على الإنترنت عن علاج، بعدها وجدت زوجتي موقعكم بالصدفة وأخبرتني، كنت قلقا للغاية في بداية الأمر وكنت ضد فكرة العلاج بالأعشاب بالكامل، أجبرتني زوجتي على طلب زجاجات قليلة عبر الإنترنت. خلال 4-5 أيام كنت قادرا على رؤية النتائج التي كنت أتوق إليها، تدريجيا كنت قادرا على الاستمرار فترة كافية لأعطي زوجتي هزات جماع رائعة، وجدت بعدها أن برماستوب يضم بعض المكونات النقية المعروفة بعلاج حالات القصور الجنسي؛ أنا سعيد وأدين بحياتي ل برماستوب"

- س.ح، 29 عامًا، فرنسا




شهادات حديثة عن "كام مور" :

"يعطي معظم الرجال أهمية بالغة لكمية المني التي ينتجونها، وأنا من بين هؤلاء الرجال. أنا معتاد على إنتاج كمية قليلة جدا من المني وهذا يقلقني جدًا، كان هذا الأمر عاديا بالنسبة لزوجتي ولكني بشكل ما لم أستطع قبول ذلك، فماذا يمكن أن يحدث عندما أريد الإنجاب؟ هل سيكون هذا المني أو الحيوانات المنوية كافيا؟ ذهبت لطبيب وقمت بعمل مجموعة من الاختبارات وكانت النتيجة أنني أمتلك سائلا منويا قليلا، نصحني الطبيب بعمل نظام غذائي ملائم كما أعطاني بعض الأدوية الكيميائية، وفشل كل ذلك بشكل بائس وظلت كمية السائل المنوي كما هي، أخبرني طبيب آخر قمت بمقابلته كيف أن بعض مرضاه جربوا منتوج كام مور، وقد أشاد به بشدة واقتنعت بتجربته، طلبت بعض الزجاجات عن طريق الانترنت واندهشت لسرعة وصولها. على أي حال بدأت بإتباع كورس منتظم ولاحظت تغييرات واضحة في السائل المنوي خلال أسبوع. أنا سعيد الآن وأدين بثقتي بنفسي للمكونات الطبيعية في كام مور. شكرا على تبديد قلقي بإعطائي السائل المنوي الذي كنت دائما أتوق إليه"

- ر.ك، 33 عامًا- فرنكفورت - ألمانيا




شهادة حديثة عن "فيجالاين" :

"وكنت أعيش حياة من الجهل الجنسي لمدة 8 سنوات حيث لم أكن أعلم أن هناك علاج آمن. لقد كنت أعاني من البرود الجنسي للمرأة وهي حالة تؤثر بشكل خطير على النشاط الجنسي . أنا أفخر بكوني امرأة كاملة ولكن بدون صفات جنسية مما جعل حياتي عبارة عن كارثة. ظن زوجي أنني قد فقدت الاهتمام به وأن هناك ما يشغلني. كيف كان يمكنني أن أشرح له أنني قد ابتليت بحالة مرضية لا تؤثر فقط على نشاطي الجنسي ولكن أيضا على حالتي المزاجية؟ أدركت أنه من المهم أن تعيش حياتك على أكمل وجه. لذا فقد قررت أن أمسك بزمام حياتي وذهبت أبحث عن حل. علمت أن معظم الأصدقاء الذين يعانون من نفس الحالة ذهبوا للأطباء ولم يلاقوا نجاحا في علاجها. على كل حال قررت مقابلة طبيبي. كنت مندهشة عندما نصحني طبيبي بمنتجكم. كنت مرتابة جدا في البداية ولكنه أقنعني عن طريق حكاية قصص النجاح الأخرى. قررت أن أثق به وطلبت بعضا منه. استخدمت 4 زجاجات من فيجالاين حتى الآن ويجب على القول بأنه فعال للغاية. لقد لاحظت ترطيبًا ذاتيا للمهبل من الأسبوع الأول. أصبح عندي زيادة في الشهوة ومنذ ذلك الحين حظيت مع زوجي بليال من العشق. أود أن أشكركم على إمدادي بمنتج مثل هذا. لقد حظت حياتي بتحسن رائع. سوف أطلب بعض الزجاجات الإضافية لأنني أرغب في شفاء كامل وأنا واثقة من أن هذا المنتج سوف يعالجني"

- ل.ن، زيورخ - سويسرا




شهادة حديثة عن "بريستنات" :

"كان حجم ثديي بحجم الليمون وكان هذا مصدر إحراج عظيم بالنسبة لي؛ فلدى معظم الأصدقاء شيء كريه يقولونه عن حجمهما وكان هذا يكسرني، وقد أخبرني زوجي الأول أنه يحتاج لثديين يشعر معهما بالمتعة أثناء ممارسة الجنس معي وهذا أيضا أضاف إلى دموعي. ثم تركني –عفوا- من أجل فتاة لها ثديان بحجم البطيخ، مما جعلني في حالة اكتئاب. كان على أن أخضع للكثير من العلاج الطبي فقط لعلاج مرضي النفسي. عندها قررت أن أبحث عن علاج. اتصلت بطبيب بخصوص خيارات جراحة الثدي. أيضا اخترت موعدا لهذا الغرض. كان هذا عندما أخبرتني صديقتي عن بريستنات. لقد أخبرتني كيف أن هذا المنتج الآمن قد ساعدها في تكبير الحجم. لم أصدقها في البداية لكنها أقنعتني أن أجربه. كنت بالفعل قد لاقيت الكثير من المعاناة لذلك قررت أن أطلب بعض زجاجات بريستنات. قمت بإلغاء الجراحة وبدأت بنفسي كورسا من منتجكم. لا أعلم سبب كون بريستنات فعال للغاية ولكنني بدأت في ملاحظة تغييرات من الأسبوع الثاني. مرالآن شهران وأصبح حجم ثديي أكبر كثيرا مما اعتادا أن يكونا عليه. سوف أقوم بطلب بعض الزجاجات الإضافية لأنني أرغب في زيادة حجمهما كثيرا. نعم أنا احس الآن اني على وشك الزواج مرة أخرى"

- ن.ن، 29 عامًا نيويورك - الولايات المتحدة




شهادة حديثة عن "هوديا جوردوني" :

"لقد كنت دائما سيدة ضخمة، ومؤخرا أصبح لوزني أبعادا هائلة، وقد كان على أن أظل أغير مقاسات الملابس وكان هذا أمرا مخزيا. بدأ الناس يعلقون على عاداتي في الأكل وبدئوا يتساءلون جهرا عما إذا كنت أمتلك شهية فيل. والأكثر إيلاما من ذلك كان أنه لا يوجد شاب يرغب في خطبتي. أدى هذا لكمية كبيرة من الألم وكنت في أسوأ وضع على مدار حياتي. كانت مشكلتي الكبرى أنني آكل كثيرا. كانت شهيتي ضخمة ولم أكن أستطيع التحكم في الغذاء الذي آكله. أدركت أن مثبطات الشهية هي الحل لمشكلتي وقررت أن هذا هو الوقت لأبدأ في البحث عن حل. اتصلت بطبيبتي التي أعطتني مشورة سليمة. أخبرتني أنني من الممكن أن أبحث عن مثبطات شهية كيميائية أوعشبية. كما أخبرتني عن مخاطر الأدوية الكيميائية وأشارت إلى أن هوديا جوردوني هو دواء آمن ومجرب من معظم مرضاها. كما يبدو فهو قد ساعد مرضاها في تقليل مدخول الطعام كما أنه قد حارب البروزات. اقتنعت بشكل كاف لأطلب هوديا جوردوني من على الانترنت وأنا سعيدة لأنني اتخذت هذا القرار. أنا الآن قادرة على التحكم في طعامي وأيضا أشهد على النقصان الآمن في وزني. إنني أهدف لشكل مثالي ومتأكدة من أن "هوديا جوردوني" يستطيع أن يعطيني إياه. أيضا قمت بطلب جديد ل هوديا جوردوني. شكرا لكم !"

- ج 33 سنة أتلانتا - الولايات المتحدة




شهادة حديثة حول سليم9 :

"اعتدت أن أكون صاحبة مشاكل جادة معقدة، وكان معظم هذه المشاكل ينبع من اعتيادي أن أكون ذات وزن زائد. أنا لست بالضبط آكلة نهمة ولكنني أحب الطعام، وقد وجدت أن التمارين صعبة ومن الصعب إتباعها، أيضا عانيت مع الكثير من الأنظمة الغذائية ولكن بدون أي نجاح. ووصلت لمعرفة بأن معدلات التمثيل الغذائي منخفضة عندي وقررت أن أجد حلا لذلك. كان هذا عندما بدأت في البحث على الإنترنت عن حل اقتصادي. ثم وجدت موقعكم وقررت على الفور أن أجربه. وقعت يدي على بعض منتجاتكم وأدركت قيمتها في تحسين التمثيل الغذائي. بعد أن بدأت استخدام هذا المنتج لاحظت تغييرات من الأسبوع الأول أنا الآن قد فقدت 15 رطلا وأتطلع لأن أفقد المزيد. لقد زادت معدلات التمثيل الغذائي عندي بشكل ملحوظ وأنا واثقة من أنني سأفقد المزيد. أشكر سليم9 على الثقة التي غرسها في نفسي"

- ل.ر، 37 عامًا ميلانو- إيطاليا